أهوى القراءة

 
 
DSCN1909.JPG

قال أحدهم: " لستُ أهوى القراءة لأكتب ولأزداد عمراً في تقدير الحساب، إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة، وحياة واحدة لا تكفي ولا تحرك كل مافي ضميري من بواعث الحركة، إن القراءة وحدها تعطي الإنسان أكثر من حياة واحدة لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً"

حين تقرأ ستنفتح الدنيا أمامك، وستدرك جيداً بأنك كنت تعيش مع عدوٍ مظلم، إنه الجهل عدو البشرية يلقي المرء فيسبح عرجاً ويموت غرقاً، بإمكان كتاب واحد أن يغير مسارك حياتك، فلكل كتاب عقل، ولكل عقل عالم مختلف؛ إن الكتب كمثابة عقول تتربع على الأرفة، لتجد نفسك معها في عالم يمنحك كل ماتريد، إن القراءة تمنحك القدرة على اتخاذ القرارات وتحمل العقبات، إنها تبني أبنية لا يبنيها أحد، إنها القلب الروحي لصناعة الأفكار،والنزهة الفسحة للروح المنهكة،

 
Screen Shot 2017-10-13 at 2.36.16 pm.png
 

إن القراءة دواء مرض العصر " الكآبة"، إنها تجعلك تعيش في الماضي وكأنك أحد سكانه وترى المستقبل وكأنك أحد صناعه، سترى حين تقرأ أماكن لم تعرفها من قبل، ستتعرف على الثقافات التي كنت تظنها أساطير مروية وخرافات؟!، إن معاشرة الكتب كمعاشرة البشر، ستشعر في أول كتاب تقرأه بأنك تتعرف على شخص جديد ستتخطى الصفحات وسيكون أغلى رفيق تملكه بعد أيام

 

يوماً بعد يوم، ستشعر بأنك بدأت تفهمه، بأنك أصبحت شخصاً آخر بعد قراءة عدة كتب


Screen Shot 2017-10-13 at 2.38.11 pm.png
 

وبأنك لم تعد إمعة لأراء الآخرين محصوراً على أفكارهم، بل أنشأت بالقراءة عالم متكامل، تكسبك الثقة في مناقشة أكبر الفلاسفة وفهم الأمور كما يجب، أخيراً ستصبح حراً، ستفهم الآخرين جيداً ستتوسع لديك دائرة المعارف، إذاً بإستطاعتك أن تفعل كل ماتريد فقط حين تقرأ؟! ، وستكون الكتب كنزك وجيشك، والصديق الذي لا يمل ولا يخون، ستكون مرآتك فكيفما تصاحب تكن، "وخير جليسٍ في الزمان كتاب".

  • مريم سعد
 
lifestyleيدويComment