.. خريف

 
 
لم تتخلَّ الأوراق يوماً عن شجرتها بل سقطت لتزهر مرة أخرى في ربيع؛ لِتحْتكّ بنافذةِ بيتٍ دافئ؛ وتحدث المارٍة بأن لكل شيء انتهاء؛ وأن البداية قرارٌ جريء كسقوطِها حين سقطت لتنذرَ بالشتاء وتخبر بالربيع
— مريم سعد
DSC04082.JPG
 
 
DSCN2066.JPG
 
إنه أكتوبر..
يوجد ألف سبب يدعوني لكراهية الربيع.. آخرها أنه ينذر بمرض شاعري الاسم لا نجده في فصل آخر: الرمد الربيعي.
لهذا أحب الخريف.. ولو تغاضينا عن حقيقة أنه لا يوجد رمد خريفي؛ يمكننا القول بأنه الفصل الوحيد الذي له مذاق الحزن المرهف.. والرقة الشفافة.. ذلك المذاق الذي لا نجده في فصل آخر
— أحمد خالد توفيق, أسطورتها
 
 
DSCN2069.JPG
 
 

“حتى فصل الخريف يعود كل عام، والعمر لا يعود”

بدرية مبارك -

DSCN2067.JPG
 
 
DSC04239.JPG
 
lifestyleيدويComment